الإخبارية_السورية (خاص) | أكبر فضيحة للإعلام الغربي حول كذبة الكيميائي في خان_شيخون

Publié le

📷 الإخبارية_السورية (خاص) | الشاهد الملك .. إرهابي متورط باختطاف صحفيين بريطانيين .. سحبت منه رخصة مزاولة الطب في بريطانيا .. وأخوه مقاتل في صفوف "داعش".
 الدكتور "شاجول إسلام" أو الشاهد الملك في كل التغيطة المحمومة لوسائل الإعلام الغربية حول الاتهامات التي سيقت ضد الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي في خان_شيخون، لم تبق وسيلة إعلامية مولعة بالكذب الكيميائي إلا ونقلت شهادته: (
Haaretz https://goo.gl/uzFxES
CBS News https://goo.gl/jL3Qng
Fox News https://goo.gl/HoZEfP
McClatchy https://goo.gl/BgH8Zj
The Daily Beast https://goo.gl/zGedrH
Voice of America https://goo.gl/Brr3yB
The New York Daily News https://goo.gl/MNoa8L
The New York Post https://goo.gl/kWmBD8
CBC https://goo.gl/TAfvTo
The Independent https://goo.gl/ZrZ6Ia
Euronews https://goo.gl/hCPgzf
The Mirror https://goo.gl/2fUbE7
The Sun https://goo.gl/2fUbE7
The Daily Mail https://goo.gl/n0teTJ
 وغيرها العشرات من الصحف والتلفزيونات التي تهافتت على نقل "تغريدات" و فيديوات إرهابي متورط بخطف صحفيين بريطانيا في سورية و قد اعتقل 13 شهراً في بريطانيا- كما أكد بلسانه في لقاء مع الإرهابي بلال عبد الكريم (رابط: https://goo.gl/iBzsv3) وكانت وسائل الإعلام الغربية والناطقة بالعربية (رابط قناة العربية: https://goo.gl/cO02Xg) لاحقت بالتفصيل أخبار محاكمته بتهمة اختطف مصوّر بريطاني وصحافي هولندي صيف 2012 إلاّ أن تلك الحقيقة الساطعة لم تمنعها من إيراد "شهادته" في سياق حملتها الدعائية المسعورة ضد سورية. مواقع التواصل الاجتماعي الغربية ووسائل الإعلام الغربي البديل أثبتت بالأدلة التي لا تقبل الشك تورط وسائل الإعلام الكبرى في تلك المهزلة الإعلامية، فاستفاقت العديد من الصحف البريطانية لهول الفضيحة، ونشرت "ذي صن" (رابط: https://goo.gl/JjXOUS) و "ديلي ميل" (رابط:https://goo.gl/8nB12F) أخيراً عن هوية ذلك الإرهابي بعد أن ذرفتا دموع تماسيح كثيرة في تقاريرها التي اقتبست عنه، و كذلك فعلت "نيويورك تايمز" (رابط: https://goo.gl/6Q4Ba3). جدير بالذكر أن شقيق شاجول إسلام واسمه رسولي إسلام - بريطاني منحدر من أصل باكستاني - إرهابي مقاتل في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي كما نقلت وسائل الإعلام الغربية نفسها عن الشرطة البريطانية

انشره لاهميته

Commenter cet article