(DESI) The DESI warns Jordan of the unsystematic adventure in Syria, and the Golani leadership of the Front/ الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات تُحذّر الأردن من المغامرة الغير مدروسة في سوريا، والجولاني لقيادة الجبهة

Publié le

(DESI) The DESI warns Jordan of the unsystematic adventure in Syria, and the Golani leadership of the Front/ الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات تُحذّر الأردن من المغامرة الغير مدروسة في سوريا، والجولاني لقيادة الجبهة

“The DESI European Department for Security and Information warns Jordan of the unsystematic adventure in Syria, and the Golani leadership of the Front”.

The DESI European Department for Security and Information noted that the intervention of the Hashemite Kingdom of Jordan on the Syrian crisis is imposed by the international coalition led by the United States of America, and Jordan has no ability to deter this request. The opening of this front in balance with the presence of American and British elements and Israeli intelligence officers is not in the interest of Jordan’s internal stability and things may go in a dangerous direction may not be under control, especially according to information received on the exit of “Abu Mohammed Julani” from Syria towards Jordan to lead the factions Opposition with other mercenary battalions. The Secretary General of the DESI European Department for Security and Information, Ambassador Haissam Bou Said, warned of the US State Department’s statement about Al-Joulani and the attempt to market him as a man of the stage in order to impose him as a leader for the next stage. He pointed out that the American plan in the form and the Israeli in the subcontractors to hit the remaining Arab institutions and drain their capabilities and hit the national unity. On the other hand, the Syrian southern front is not a picnic as the regional community believes. If the Israeli army cannot achieve it, Jordan or others will not be able to do so. The nature of the war is not of its own. Therefore, Jordan’s logistical possession does not match the nature of the battlefield. Internal and dormant cells are one of the points that may be adopted by those who support the system in Jordan in order to create creative chaos. Ambassador Bou Said hoped that the Hashemite leadership would be aware of this before it was too late because of the serious repercussions on the region and the world. The American president’s ambition and ambition to absorb the goods of all the Arab countries will eventually lead to a major destruction of all the Arab countries that are behind this abnormal expansion. In the end, the partition plan for the “Yinon” project will be present and ready to start implementing the section on Jordan.
—————————————————————————————
الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات تُحذّر الأردن من المغامرة الغير مدروسة في سوريا، والجولاني لقيادة الجبهة
 
أشارت الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات أن تدخل المملكة الهاشمية الأردنية على خط الأزمة السورية هو أمرٌ مفروض عليها من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الاميركية، ولا قدرة للأردن على ردع هذا الطلب. وفتح هذه الجبهة بالتوازن مع وجود عناصر أميركية وبريطانية وضباط استخبارات إسرائيلية هو ليس في صالح إستقرار الاردن الداخلي وقد تذهب الأمور في منحى خطير قد لا تكون لها السيطرة عليها، خصوصاً وفق المعلومات التي وردت عن خروج “ابو محمد الجولاني” من سوريا باتجاه الأردن ليقود الفصائل المعارضة مع باقي الكتائب المرتزقة. ونبّه امين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد من تصريح الخارجية الأميركية عن الجولاني ومحاولة تسويقه كرجل المرحلة بهدف فرضه كقائد للمرحلة المقبلة مما سيخلق مفهوم هابط للمفاهيم والتاريخ العربي العريق. وأشار إلى أن المخطط الاميركي في الشكل والإسرائيلي في الباطن يصبوا إلى ضرب ما تبقى من مؤوسسات عربية وإستنزاف قدراتها وضرب وحدتها القومية. ومن جهة أخرى، فإن الجبهة الجنوبية السورية ليست نزهة كما تعتقد الأوساط الإقليمية، وما لم يستطع الجيش الاسرائيلي تحقيقه لن تستطيع الاردن أو غيرها ذلك، إذ طبيعة الحرب ليس من إختصاصه وبالتالي فإن ما تملكه الأردن لوجستياً لا يوازي طبيعة أرض المعركة، بالإضافة إلى أن الحركة الداخلية والخلايا النائمة هي إحدى نقاط التي قد تعتمدها من يقوم بدعم النظام في الأردن من أجل خلق الفوضى الخلاّقة. وتمنى السفير أبو سعيد من باب النصح ان تعي القيادة الهاشمية ذلك قبل فوات الاوان لما لذلك من تداعيات خطيرة على مستوى المنطقة والعالم. إن جموح الرئيس الأميركي وتلهفه لإمتصاص خيرات كل الدول العربية سيؤدي في نهاية المطاف إلى تهلكة كُبرى لكل الدول العربية التي تنقاد وراء هذا الجموح الغير طبيعي، وبنهاية الأمر فإن الخارطة التقسيمية لمشروع “ينون” ستكون حاضرة وجاهزة لبدء تطبيق القسم المتعلق بالأردن.