بالصور... كيف تطرقت الصحافة العالمية للتفجيرات الارهابية التي ضربت طهران

Publié le

تعرضت العاصمة الايرانية طهران الى هجومين ارهابيين يوم الاربعاء المنصرم وسنعرض في التقرير الاتي كيفية تعامل الصحف العالمية الناطقة باللغة الانكليزية مع هذه الهجمات الارهابية:

الاندبندنت: برج إيفل يتضامن مع طهران ويندد بالهجمات الإرهابية

قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية، إن برج إيفل أطفأ أنواره قبل وقت قصير من منتصف الليل تكريماً لضحايا الهجوم الإرهابي في طهران، حيث قتل إرهابيو "داعش" 17 شخصاً على الأقل في تفجيرات انتحارية وهجمات بالرصاص في العاصمة الإيرانية، حيث قالت "أنّ هيدالغو" رئيس بلدية باريس، على حسابها على التويتر إن العاصمة الفرنسية وسكانها يعلنون وقوفهم وتضامنهم" مع إيران.

الغارديان: الهجمات الإرهابية في طهران سيكون لها دواعٍ على العالم بأسره

اما صحيفة الغارديان البريطانية قالت إن الهجمات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الإيرانية طهران سيكون لها توترات على العالم بأسره بما فيه السعودية ودول الخليج وترامب.

حيث تابعت الصحيفة: إن إيران تقوم بالتصدي للإرهاب ومحاربته خارج الأراضي الإيرانية ولهذا الضغط الذي يتعرض له تنظيم "داعش" الارهابي، دعا التنظيم أتباعه إلى نقل المعركة إلى أعدائه أينما كانوا، أي إنه وبالرغم من قيام إيران بمحاربة الإرهاب لا يمكننا أن ننسى الجهود السرية الموثقة من قبل إدارة جورج بوش في 2000 لزعزعة استقرار إيران من خلال تمويل جماعات المعارضة المسلحة، والتي هي غير رسمية، ناهيك عن الدعم الأمريكي لما يسمى بـ "مجاهدي خلق".

واختتمت الصحيفة مقالها: إنه وخلافاً للأنظمة الاستبدادية في الخليج الفارسي تملك إيران أيضاً نظاماً سياسياً ديمقراطياً، مع برلمان ورئيس منتخب، ويبدو أن هذا الواقع الحرج أغضب ترامب والسعوديين وتنظيم "داعش" الإرهابي على حد سواء.

نيويورك تايمز: السعودية هي التي نفذت الأحداث الإرهابية في طهران وليس تنظيم "داعش"

أما صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فقد قالت: إن الهجمات الإرهابية في طهران يوم الأربعاء المنصرم تعني أن المعركة ضد الإرهابيين في المنطقة باتت شديدة الحساسية، ففي رحلته الأخيرة إلى السعودية، انضم الرئيس ترامب مع العديد من نظرائه العرب في إدانة إيران بأنها الراعي الأبرز للإرهاب، وربما يجهل ترامب قيام  السعودية بدعم تنظيم القاعدة وأجدادها الأيديولوجيين أي إن تنظيم "داعش" الإرهابي، وبعد يومين، ضرب الإرهابيين في طهران، وفي الواقع إن التوقيت في غاية الأهمية.

وحول الضلوع السعودي في هذه الهجمات الإرهابية قالت الصحيفة الأمريكية: يجب ألّا ننسى تهدد الأمير محمد بن سلمان بأن "المعركة بالنسبة لهم هي في إيران"، والتي أخذت من قبل الكثير من الإيرانيين، بما في ذلك الحكومة بأنه تهديد عسكري، ففي الواقع، وعلى الرغم من ادعاء تنظيم "دعش" الإرهابي المسؤولية، إلا أن بعض الأصابع تشير إلى أن السعودية هي من نفذت هذه التفجيرات.

واشنطن تايمز: الهجمات الإرهابية ضد إيران هي هجمات وقحة

أما صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية فقد قالت: إن الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها إيران هي هجمات وقحة وسوف تؤدي إلى تصعيد التوترات في منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي دفع لإدانات سريعة من قبل الأمم المتحدة، ومجلس الأمن والحكومات في جميع أنحاء العالم.

واختتمت الصحيفة: إن الهجمات الإرهابية في طهران تشير إلى أن قرار الرئيس ترامب في أول زيارة خارجية رسمية له إلى السعودية الشهر الماضي قد شجع الرياض لتشجيع الجماعات الإرهابية كي تستهدف إيران ودول المنطقة.

واشنطن بوست: الأحداث الإرهابية في طهران كشفت رياء ونفاق ترامب

أما صحيفة واشنطن بوست الأمريكية فقد تحدثت في مقال للكاتب  "إيشان ثارور" عن الأحداث الإرهابية التي ضربت العاصمة الإيرانية طهران منذ يومين مبينة أن هذه الأحداث الإرهابية كشفت نفاق ترامب في المنطقة.

حيث قالت الصحيفة: إن الأحداث الإرهابية التي شهدتها العاصمة الإيرانية طهران هي على عكس جدول أعمال وتصريحات أعداء إيران في المنطقة - السعودية وإسرائيل، حيث يرى قادة هذين البلدين أن إيران تشكل تهديداً وجودياً لهم، وهي لاعب أساسي في زعزعة الاستقرار، لكن وفي واقع الأمر فإن الاستقرار في المنطقة يتعرض للزعزعة بسبب الحركات الأصولية المدعومة من السعودية في العالم الإسلامي، وبالرغم من هذا كله وبعد ساعات من الهجوم، صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية ساحقة لدفع مشروع قانون من شأنه فرض عقوبات جديدة على إيران، بينما حث عدد قليل من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطي تأجيل الدعوى، نظراً للتوقيت ولكن طلبهم قد رفض.

جيورلزم بوست: العالم العربي والغربي يدين الأحداث الإرهابية في إيران

أما هذه الصحيفة الإسرئيلية فقد قالت: إنه وبعد أن تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤولية الأحداث الإرهابية التي ضربت العاصمة الإيرانية أدان العالم العربي والغربي الأحداث الإرهابية بينما بقي العدو اللدود "إسرائيل" صامتاً، فمجموعة كاملة من الدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا أدانت علناً الهجوم الذي شنه انتحاريون ومسلحون في طهران والذي أسفر عن مقتل 12 شخصاً على الأقل.

Commenter cet article